°•..•° TaLaKeK °•..•°

ازيك ياواد ياعثـل / ازيك يابت ياموره
لو انتـــ مـــن اصحاب المنـــتدى دوس دخـــول
لو لــــسه اول مــــره ليــك دوس على تســجـيل

عشان تقبــى واحد مننا وحبيبنا كمـان وهنعمل معاك احلى واجــب

Laughing Laughing


 
الرئيسيةبحـثالتسجيلالأعضاءدخول

شاطر | 
 

 قصه اوكا &وموكا

اذهب الى الأسفل 

هل فى رايكم هذه قصه حقيقيه ام لا
هل سوف تكون حياه سعيده**
0%
 0% [ 0 ]
هل من الممكن ان يكون القدر له راى اخر**
0%
 0% [ 0 ]
ماذا تتوقع ان يحدث بعد ذلك**
0%
 0% [ 0 ]
هل المؤلف له افكار اخرى**
0%
 0% [ 0 ]
الرجاء عدم كلام ليس له معنا *********
0%
 0% [ 0 ]
مجموع عدد الأصوات : 0
 

كاتب الموضوعرسالة
abdollio
اعضــاء تلاكيــــك
اعضــاء تلاكيــــك


ذكر
عدد الرسائل : 8
منين ؟ : maadi
مــزاجك ؟ : عايش ومش عايش

مُساهمةموضوع: قصه اوكا &وموكا   2009-06-22, 12:27 pm

بس الله الرحمن الرحيم
قصه حياه اوكا& وموكا
اوكا شخصيه لطيفه كانت حياته مثل اى شخص تم انتهاء دراسته وادى الخدمه العسكريه وبدا مشواره ثانيا فى العمل كان يعمل لدى الامن القومى وانها عمله معهم وبعد ذلك كان يعمل فى مجال الادوات المكتبيه لمده 2.5 سنه كان مهتم بالعمل لدرجه انه كان ينسى حياته ونفسه كانت بديه عمله منذ اواخر عام 2006 بعد انهاء خدمته فى الامن القومى تعرف على اناس كثيرين من كل الدنيا تعرف على لويزا *ومونكا*وكولديا*وقسطنطين*وفى احد الايام تعرف على فتاه هادئه كانت تاتى اليه لكى تصور بعض اوراق الشغل فكانت نظراتها عاديه ولكن هو تصور غير ذلك انها معجبه ولكن هو تردد لانه كان معجب بها ولكن تجراء للمره الاوله وفى يوم من الايام كان يقود الدراجه فوجدها قادمه نحوه فترك الدراجه وذهب اليها وهنا قال لها هل اخذ من وقتك دقيقه قالت له تفضل ماذا تريد قال لها اننى معجب بكى وهنا كانت له مفاجئه قالت له انك مثل اخ لى واننى اعتبرك فى مثابت اخ لى قال لها اننى اسف اننى ازعجتك وتركها ومشى وتمنى انه لم يقل لها كلمه وتمنى لها حياه سعيده وذهب الى دراجته وهو لا يعرف ماذا يفعل هل هو كان صادق معها ام انه كان يوهم نفسه بفتاه جميله مثلها المهم نسى اته كان يتكلم معها ومرت الساعات عليه وهو حزين لايعرف لماذا تحدث مع نيفين ومرت الايام والشهور وكانت ايامه تمر يوم بعد يوم وبعد ذلك عاد الى عمله وانشغل فيه وكان يتعامل مع شركات بترول وشركات اسمنت وشركات سياحه وكان من ضمن هذه الشركات شركه الاسمنت كانت شركه مجالها واسع وكان مديرها من اسبانيا كانت هناك سكرتيره استقبال فتاه جميله جدا وبسيطه وكان كلامها عادى وكان يتحدث معها فى طلبات العمل ولكن كان ينظر لها نظره عاديه وهى كذلك وكان يتعامل مع نائبه المديره مصريه وكانت المديره اسبانيه وكانت النائبه بنت بلد وكانت جميله ايضا ودام العمل مع بعض حتى جاء يوم لااعرف ماذا اقول عنه يوم مثل اى يوم عادى ولكنه كان غريب فطلبو منه اوردر فكان فى اعتقادهم انه سوف ياتى بعد يوم او يومين ولكنهم لم يتوقعو انه يحضر لهم الوردر فى 45 دقيقه فكانت لهم مفاجئه قالت له السكرتيره لقد جاء الاوردر بسرعه قال لها الحمد لله لقد كانت الطلبات متوفره وتم تسليم الاوردر وهنا قال لهم مفاجئه انه سوف يترك العمل قالو له لماذا قال حدث سوء تفاهم بينى وبين صاحب العمل فضايقهم هذا الخبر فقالت له نسرين نائبه الميره ربنا يوفقك ولكن لا تترك المدينه ارجوك لاتترك المدينه قال لها انشاء الله اننى تكلمت مع اصدقائى وهم سوف ياتون لى بعمل فى المدينه وودعهم وهنا لاحظ ان السكرتيره كانت حزينه ولكنها لم تبين لهم ضيقها ان اوكا لن تراه ثانيا لانها كانت معجبه به ونظر اليها وقال لها اشوف وشك بخير وهنا لاحظ شىء غريب ونظر اليها وتذكر انها هى موكا انها هى الفتاه التى كان قابلها صدفه من زمن وذهب فمرت الايام عليه وهو يحلم بها وناتى الى موكا هى فتاه مثل اى فتاه انهت دراستها وتفرغت للعمل وانضمت الى العمل فى شركه الاسمنت وعملت فى الاستقبال وبدات العمل مع المكتبه تاتى بالطلبات وتبعتها للمكتبه وياتى شاب من المكتبه لكى يسلم لهم الطلبات فكانت تعجب بكلامه وطريقته فى الكلام معها كانت معاملته لذيذه فمرت الايام وهى سعيده بالعمل فكانت تاتى العمل من8صباحا الى 5مساءا ومرت الشهور وهى لا تعرف ماذا يدور فى قلبها تجاه هذا الشاب فكانت تحلم به وهى لاتعرف من هو وفى احد الايام جاء يوم تتوقعه وكان يوم تلسيم اخر طلبيه من هذا الساب وانه سوف يترك العمل فضاقت بها الدنيا وقال لها اننى سعيد جا اننى عملت معك وذهب وهنا حزنت انها لم تعترف له انها معجبه به وهنا قادر الشركه وهى حزينه الا انها لاحظت انه هو من قابلته من زمن هوه اوكا الذى احبته واحبها ومرت الايام وكان كل يوم يذهب الى الكشك الذى يقع فى الميدان بجوار الشركه وهو ذاهب الى عمله فى سلسله امريكانا فى نفس المدينه وهو كل يوم ينتظرها حتى الساعه 5 ولم تاتى الساعه5 الا وقلبه يدق دقات سريعه ولكنها لم تاتى ويذهب الى عمله وتمر الايام والشهور ومرت سنه وهو يحلم مثلها كل يوم بها حتى جاء يوم جميل كان كل شىء جميل عندما قابلها فى ميدان المدينه وكانت صدفه غير كل الصدف كما قالو صدفه خير من الف ميعاد وهنا تكلمت الاعين وكانت الماره تنظر اليهم كانهم راوئ ملائكه كانو مثل ملائكه نزلت من السماء على الارض وكانت الاشجار تلقى باوراقها عليهم وكانت السماء صافيه وكان الهواء نقى ليس فى مثله نعومه كان قلبهم يدق دقات مثل قلب ينبض من جديد فصارحو بعضهم بالحب فالتفت حولهم اوراق الشجر وهنا وقفت الساعه لكى تولد دقائق جديده وتشهد الحياه على هذا المنظر الذى لم يراه احد من قبل وكانت الماره تنظر اليهم وهم يقولوم من هم هذان الحبيبان وكان الكل ينظر اليهم وكانو حديث الماره وذهب كل منهم فى طريقه واعينهم لم تغمض من نظرات الحب واللهفه الى اليوم الذى يجمعهم مع بعض وحلم كل منهم بهذا اليوم وسار كل منهم فى طريقه وذهبت موكا الى المتر لكى تذهب الى منزلها وذهب اوكا الى عمله فى شارع 9 وهو نفس الشارع الذى بجوار الميدان بالمعادى ومرت الايام والشهور حتى جاء يوم الفرحه عليهم وكان يوم زواجهم وكان زواجهم زواج سعيد ملحوظه لم اقول عن ماذا قال اوكا لموكا عن حياتها سالها هل لديكى 3 اخوه فكان السؤال غريب والاجابه اغرب قالت نعم لى3اخوه ولكن كيف عرفت قل اخين واخت قالت نعم ولكن كيف عرفت قال لاتسالى هذا السؤال ولكنى سوف ارد على اسئلتك فى وقت سوف تحتاجين الى اجابه فيه وسوف يكون من ضمن اسئله انتى تاحتاجين الى اجابه قالت اننىاهم ما احتاجه هو حبك لى وكان الفرح جميل وكان كل من موجود بالفرح مبسوط *********موعدنا فى وقت اخر الرجاء اذا كانت تعجبكم سوف انشر باقيها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abdollio@hotmail.com
 
قصه اوكا &وموكا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
°•..•° TaLaKeK °•..•° :: «(¯`·._) ( منتديات الرومانسيــه ) (¯`·._)» :: كـان يا ماكــــان-
انتقل الى: